Bookmark and Share

اكد جمال مبارك الأمين العام المساعد امين السياسات بالحزب الوطنى الديمقراطى حرص الحزب وحكومته على الأستمرار فى اتخاذ الأجراءات المناسبة لتقليل عواقب وتبعات ازمات التباطؤ والركود الأقتصادى العالمى على الأقتصاد المصرى والأستمرار فى دفع عجلة التنمية وتوفير فرص العمل
جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الأقتصادية بأمانة السياسات بحضور الدكتور محمود محيى الدين وزير الأستثمار واحمد المغربى وزير الاسكان والمرافق والتنمية العمرانية وحسن عبد الله رئيس اللجنة الأقتصادية والى تم تخصيصه لمناقشة آثار الأزمة الأقتصادية العالمية على مصر
وقد اكد جمال مبارك خلال الأجتماع ان الأزمة لن تجعلنا نتخلى عن قناعتنا بخصوص الأصلاح الأقتصادى وتشجيع القطاع الخاص والمنافسة وفتح اسواق جديدة ..كما اكد ان الحكومة تتبنى اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة آثار الأزمة الأقتصادية وهو ما انعكس على حزمة الأجراءات التى وافق عليها مجلس الشعب مؤخرا
من جانبه استعرض الدكتور محمود محيى الدين وزير الأستثمار جهود الحكومة فى التعامل مع آثار الأزمة المالية العالمية مؤكدا ان السياسات التى اقرها الحزب ونفذتها الحكومة منذ عام 2004 قد دعمت من قدرة الأقتصاد المصرى على التعامل مع الأزمة
واشار الى انه قد تم تدشين المرحلة الثانية من برنامج اصلاح القطاع المالى والتى تمتد من عام 2009 وحتى 2012 بانشاء هيئة الرقابة المالية من خلال دمج هيئات سوف المال والرقابة على التأمين والتمويل العقارى فى هيئة واحدة مؤكدا ان تلك المرحلة ستركز على اتاحة التمويل للقطاعات الأقتصادية المختلفة وخاصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة مع تدعيم آليات الرقابة
اما المهندس احمد المغربى وزير الأسكان فقد عرض الوضع الحالى للقطاع العقارى وقطاع الأنشاء والتشييد وخطة الحكومة للنهوض بهذا القطاع
وقد تم خلال الأجتماع مناقشة مقترحات اعضاء اللجنة للتعامل مع تداعيات الأزمة الأقتصادية العالمية وخاصة سبل تنشيط التمويل العقارى حيث اوضح وزير الأسكان ان هناك مجموعة من الأجراءات التى اتخذتها حكومة الحزب لتنشيط القطاع العقارى حيث قامت وزارة الأسكان بتقديم حزمة من التيسيرات للمتعاملين مه هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وكذلك وضع خطة تتضمن حزمة من الأجراءات الأخرى على المدى القصير والمتوسط والطويل
وكانت اللجنة الأقتصادية بأمانة السياسات قد قامت بتكوبن مجموعة عمل مستمرة منذ بداية الأزمة الأقتصادية العالمية تتكون من الخبراء من داخل اللجنة وبعض الكوادر من خارجها لمتابعة تداعيات الأزمة واقتراح سياسات لمعالجة الآثار الناتجة عنها بالتشاور مع الحكومة

ضع بريدك الالكترونى ليصلك اخر خبر

Delivered by FeedBurner

السيد جمال مبارك أمين السياسات والأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر ومؤسس جمعية شباب المستقبل التى يطمح من خلالها تكوين جيل من شباب على مستوى عالى من الخبره العلميه والثقافيه التى تؤهله بما يتناسب مع متطلبات العمل الحاليه للنهوض بالمجتمع والحصول على حياه افضل يتولى السيد جمال مبارك موقعين مهمين في الحزب الحاكم وهما: الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي وأمين السياسات ويعزى إلى أمانة السياسات العديد من التعديلات والتغييرات التي يشهدها الحزب والنظام السياسي بمصر درس جمال في المرحلة الإبتدائية بمدرسة مسز وودلى الإبتدائية بمصر الجديدة بالقاهرة ثم انتقل إلى مدرسة سان جورج الإعدادية والثانوية، وحصل على شهادة الثانوية الإنجليزية في العام 1980، ثم تخرج من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مجال الأعمال وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من نفس الجامعة. بدأ بالعمل ببنك أوف أمريكا فرع القاهرة، ثم انتقل إلى فرع لندن حتى وصل إلى منصب مدير الفرع، وهو يعمل بصفة عامة في مجال الإستثمار البنكي. وقد حصل جمال على عضوية الروتاري الفخرية في مايو 2001

كلمة السيد / جمال مبارك

مستقبل مصر التحدي كبير والمسئولية هي مسئولية الجميع . نحن نعيش في عالم جديد يحكمه العلم والمعرفة. نعيش في عالم جديد قوامه قوى بشرية متعلمة، مدربة وفعالة. نعيش في عالم جديد أصبحت فيه المعايير كلها عالمية ، في التعليم في التدريب ، في الاقتصاد ، بل في كل نواحي الحياة . لدينا في مصر ، وعن حق قوى بشرية متعلمة هائلة ، لدينا في مصر طاقة شبابية كبيرة. فقوة مجتمعنا من قوة شبابنا ، من تعليمه وتدريبه على آليات العصر وأساسياته تقدمنا الاقتصادي بل والاجتماعي والسياسي ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على الارتقاء بهذه القوة البشرية الشبابية ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على إتاحة الفرصة لهم للتدريب المتميز الذي يؤهلهم للحياة العملية المعاصرة ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على زيادة ثقته بنفسه وإعطاؤه الأمل في المستقبل .فلنعمل معاً جميعاَ من أجل غداً أفضل ، من أجل جيل المستقبل.

Gamal Mubarak supporters for the crossing to the future

تقرير الأمين العام المساعد وأمين السياسات - المؤتمر العام التاسع