Bookmark and Share

جمال مبارك : دراسة مشروع القانون الموحد للتعليم العالى

مرسلة بواسطة الاهرام الاثنين، 12 فبراير، 2007


أكد السيد / جمال مبارك الأمين العام المساعد أمين السياسات بالحزب الوطنى الديمقراطى فى اللقاء الحزبى الذى عقده الثلاثاء مع أساتذة الجامعات وقيادات الحزب الوطنى فى محافظة المنوفية حول قانون التعليم العالى وتنظيم الجامعات – أن مشروع القانون الموحد للتعليم العالى تجرى دراسته وأنه ليست هناك أفكار معدة سابقا أو جاهزة .
وإن الحزب الوطنى يجرى حوارات مع كافة القطاعات المتعلقة بمشروع القانون وخاصة أعضاء هيئة التدريس بالجامعات ، وهناك حوار مع الحزب والحكومة ومناقشات ستجرى خلال الأسابيع القادمة بالمحافظات .. موضحا أن القانون لن يصدر فى الخفاء أو فى يوم وليلة .
وأكد الحاجة إلى حوار وقناعة ومرتكزات جديدة لتقديم الخدمات التعليمية والصحية ، وكذلك الحاجة إلى تغيير تشريعى لتطبيق مبادئ المغيرات الجديدة .
وأضاف جمال مبارك أننا نحتاج لحوار حول دور الدولة فى العملية التعليمية وتطوير دورها ، ونحاول أن نصل إلى توافق حول دور الدولة من خلال تطبيق منهج جديد بالتنسيق بين الحكومة والحزب الوطنى ولذلك تم اعتماد هيئة ضمان الجودة وصدر القانون واللائحة التنفيذية ونحن الآن فى سبيل إصدار تشكيل الهيئة .. مشيرا إلى التحديات التى تواجهنا وتوفير الموازنات المالية لتطوير التعليم العالى من خلال حوار مجتمعى مع كل القائمين على العملية التعليمية .
وقال جمال مبارك الأمين العام المساعد أمين السياسات بالحزب الوطنى الديمقراطى إن دور الدولة مستمر كمبدأ حاكم فى منظومة التعليم العالى فى إطار إعادة النظر فى ضوابط التعليم الخاص .
وأضاف جمال مبارك - خلال لقائه مع أساتذة الجامعات وقيادات الحزب الوطنى فى المنوفية الذى حضره سامى يس أمين الحزب بالمحافظة والدكتور هانى هلال وزير التعليم العالى والدكتور حسام بدراوى رئيس لجنة التعليم بالحزب الوطنى - أن دور الدولة مستمر ولكن يجب أن يكون هناك اتفاق بشأن التطوير والتمويل وتوفير موارد من خلال مشاركة القطاع الخاص .
وأشار جمال مبارك إلى أن الحزب الوطنى وحكومته مؤمنان بمزيد من اللامركزية لتتحمل الجامعات دورها .. مؤكدا أنه إذا كان قد حدث بعض السلبيات فى التطبيق فسيتم إصلاح ذلك لأن الهدف هو تمكين الوحدات المحلية والوحدات المختلفة فى التعليم العالى من اداء دورها بشكل يتسم باللامركزية وقد تم الاتفاق مع وزير المالية لعلاج أوجه القصور فى هذا المجال .
وشدد جمال مبارك على أنه لا تراجع عن دخول القطاع الخاص أو القطاع الأهلى فى مجال إنشاء الجامعات الخاصة .. موضحا أن هناك مشاكل فى التطبيق سيتم حلها ، إذ لا يمكن التوسع فى تطوير منظومة التعليم العالى إلا من خلال التوسع فى التعليم الاهلى والخاص بضوابط محددة مع رقابة هيئة ضمان الجودة التى تضمن الخدمة والجودة فى الجامعات الأهلية .
وقدم جمال مبارك الأمين العام المساعد أمين السياسات بالحزب الوطنى الديمقراطى شرحا عن جهود الحزب وحكومته لتطوير التعليم العالى والاهتمام بأعضاء هيئة التدريس والارتقاء بمؤسسات التعليم والارتقاء بمستوى أداء الأعضاء ورعايتهم .
وأشار إلى أن الحزب الوطنى له رؤية فى تطبيق معايير الكفاءة والتميز والثواب والعقاب وتغيير الهياكل الوظيفية فى النظام الادارى للدولة .
وأكد جمال مبارك أهمية البحث العلمى .. موضحا أن الموارد ليست مشكلة غير أنه لابد أن يقتنع الطالب بحقوقه وواجباته من خلال دور جديد للدولة وهذا الحوار ضمن القضايا الموجودة على أجندة الحكومة لنرتقى بمنظومة التعليم العالى .
من جانبه ، أكد الدكتور حسام بدراوى رئيس لجنة التعليم بالحزب الوطنى أن الحزب لديه فكر وفلسفة واضحة فى التفاعل مع خدمات التعليم والصحة .
وقال بدراوى إنه لن يضار أحد من أعضاء هيئة التدريس من القانون الموحد للتعليم العالى .. مشيرا إلى أن فلسفة القانون هى استقلالية الجامعات وتطبيق معايير الجودة وستظل الدولة الراعى الرئيسى للتعليم.
من جانبه ، قال الدكتور هانى هلال وزير التعليم العالى والدولة للبحث العلمى إن جودة التعليم هى سلاحنا فى المرحلة المقبلة ولدينا تخطيط استراتيجى ودور الدولة هو المنظم .
وأشار هلال - فى مداخلته أثناء اللقاء الذى عقد اليوم مع اساتذة الجامعات وقيادات الحزب الوطنى فى محافظة المنوفية - إلى أن المطلوب الآن هو اعادة توزيع الأدوار بين المخطط ومنظم الخدمة وواضع الأسس والأطر الجامعية .. موضحا أن 90 فى المائة من هيئات التدريس توافق على بعض الآليات التى جاءت فى مشروع القانون الجديد للتعليم العالى .
وفى رده على اسئلة المشاركين فى اللقاء ، أكد جمال مبارك الأمين العام المساعد أمين السياسات بالحزب الوطنى الديمقراطى أن كادر المعلمين سيدخل البرلمان قبل نهاية الدورة البرلمانية الحالية، وأن المسألة لا تتعلق برفع مرتبات المعلمين فقط ولكن الأمر يرتبط بمنظومة كاملة تهتم بمهنة التعليم ومسار الترقى والتأهيل، وذلك فى إطار تطوير التعليم الأساسى .
وأشار جمال مبارك إلى أن الحزب الوطنى سيبدأ - خلال الأشهر القادمة - بالنظر فى قانون الإدارة المحلية لإجراء نقاش حوله يكون جاهزا فى بداية الدورة البرلمانية القادمة .
وشدد الأمين العام المساعد أمين السياسات بالحزب الوطنى على أن قانون التعليم العالى الجديد لن يخل بالأوضاع القانونية للعاملين وأساتذة الجامعات .
وقال جمال مبارك "إن التحدى الحقيقى أمامنا هو تحقيق الإصلاح مع حماية الفئات محدودة الدخل والعمل على ترشيد الدعم حتى نضاعف من استفادة من يستحقه" .
وكان جمال مبارك شهد اجتماع الهيئة البرلمانية بالحزب الوطنى بمحافظة المنوفية صباح اليوم ، حيث تم بحث خطة الحزب فى مناقشة التعديلات الدستورية، وخطة تحرك الحزب خلال المرحلة القادمة .

ضع بريدك الالكترونى ليصلك اخر خبر

Delivered by FeedBurner

السيد جمال مبارك أمين السياسات والأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر ومؤسس جمعية شباب المستقبل التى يطمح من خلالها تكوين جيل من شباب على مستوى عالى من الخبره العلميه والثقافيه التى تؤهله بما يتناسب مع متطلبات العمل الحاليه للنهوض بالمجتمع والحصول على حياه افضل يتولى السيد جمال مبارك موقعين مهمين في الحزب الحاكم وهما: الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي وأمين السياسات ويعزى إلى أمانة السياسات العديد من التعديلات والتغييرات التي يشهدها الحزب والنظام السياسي بمصر درس جمال في المرحلة الإبتدائية بمدرسة مسز وودلى الإبتدائية بمصر الجديدة بالقاهرة ثم انتقل إلى مدرسة سان جورج الإعدادية والثانوية، وحصل على شهادة الثانوية الإنجليزية في العام 1980، ثم تخرج من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مجال الأعمال وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من نفس الجامعة. بدأ بالعمل ببنك أوف أمريكا فرع القاهرة، ثم انتقل إلى فرع لندن حتى وصل إلى منصب مدير الفرع، وهو يعمل بصفة عامة في مجال الإستثمار البنكي. وقد حصل جمال على عضوية الروتاري الفخرية في مايو 2001

كلمة السيد / جمال مبارك

مستقبل مصر التحدي كبير والمسئولية هي مسئولية الجميع . نحن نعيش في عالم جديد يحكمه العلم والمعرفة. نعيش في عالم جديد قوامه قوى بشرية متعلمة، مدربة وفعالة. نعيش في عالم جديد أصبحت فيه المعايير كلها عالمية ، في التعليم في التدريب ، في الاقتصاد ، بل في كل نواحي الحياة . لدينا في مصر ، وعن حق قوى بشرية متعلمة هائلة ، لدينا في مصر طاقة شبابية كبيرة. فقوة مجتمعنا من قوة شبابنا ، من تعليمه وتدريبه على آليات العصر وأساسياته تقدمنا الاقتصادي بل والاجتماعي والسياسي ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على الارتقاء بهذه القوة البشرية الشبابية ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على إتاحة الفرصة لهم للتدريب المتميز الذي يؤهلهم للحياة العملية المعاصرة ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على زيادة ثقته بنفسه وإعطاؤه الأمل في المستقبل .فلنعمل معاً جميعاَ من أجل غداً أفضل ، من أجل جيل المستقبل.

Gamal Mubarak supporters for the crossing to the future

تقرير الأمين العام المساعد وأمين السياسات - المؤتمر العام التاسع