Bookmark and Share

نريد تعددية حزبية حقيقية ولا بد ان نعمل على تشجيع الاحزاب السياسية الشرعية
للأحزاب حقها فى التعبير الإعلامى مثل الحزب الوطنى والتقليل من شأنها هدم للتعددية وثقافتها
صورتنا جديدة ومشرفة .. وجادون كحزب فى خوض انتخابات تنافسية شريفة
الحزب الوطنى هو من اطلق التغيير فى مصر بإنتخابات رئاسية تنافسية لاول مرة فى التاريخ وبتعديلات حققت افضل دستور يتناسب مع المقومات الاساسية للمجتمع
لا مجاملة فى إختيار مرشحى الحزب للإنتخابات ولا تنظيم حزبى موازى ولا خروج على الإلتزام الحزبى
التغيير يحتاج الى ثقافة تعمق الديمقراطية والتعددية والإقتصاد الحر واللا مركزية فى الحكم المحلى
أهلا وسهلا بمن تنطبق عليه شروط الدستور للترشح للرئاسة ولا نهاجم احداً بل نتحدث عن الأصول المرعية
نظل نساند الفلسطينيين حتى إقامة دولتهم المستقلة ونرفض المزايدة على حق مصر فى الحفاظ على امنها واستقرارها وحدودها
أكد السيد صفوت الشريف الأمين العام للحزب الوطنى الديمقراطى أن الحزب يؤمن إيماناً حقيقيا بالحرية والديمقراطية ويرفض استغلالها فى السطو على المجتمع من جانب بعض القوى الخارجية والاخرى غير الشرعية .
وقال الشريف – خلال اجتماع المجلس الاعلى للسياسات ولجانه المتخصصة – ان الديمقراطية ليست شعارات بقدر ما هى عملية قائمة على طرح الرؤى الإستراتيجية والسياسات وتحقيقها على ارض الواقع.
وشدد الشريف على ضرورة تعزيز دعائم التعددية الحزبية، وقال : نريد تعددية حزبية حقيقية ولا بد ان نعمل على تشجيع الاحزاب السياسية الشرعية ولا نقلل من قدرها.
واشار الى ان تدعيم هذه الاحزاب وتعزيز امكانياتها باستمرار يجعلها قادرة على ملء الفراغ الذى تحاول ان تحتله بعض القوى غير الشرعية .
وقال الشريف : نحن لا نخشى من الاحزاب .. نريدها معنا ولا يمكن التقليل من شأن احزاب مصر الشرعية فذلك ينطوى على هدم التعددية وثقافتها .. ولا بد لنا ان نساند الاحزاب الشرعية بصورة اكبر ونعزز قوتها وحقها فى التعبير الإعلامى مثل الحزب الوطنى تماما .
واضاف الشريف : نحن جادون كحزب فى خوض انتخابات تنافسية شريفة مشيرا الى حقيقة ان الصورة الذهنية للحزب الوطنى مشرفة كحزب جديد نجح فى تقديم شخصيات جديدة تعيش مشاكل المجتمع، غير منعزلة عنها، وبحكومة تعمل مع حزبها .. وحزب يعمل مع حكومته ويعزز كلا منهما الاخر .
وقال : نحن الان امام حقيقة حزب جديد بإدارة جديدة قوته الضاربة من الشباب اللذين يمثلون 65% من عضويته ومطلوب تنظيم واستثمار هذه القوى بصورة اكبر خلال المرحلة المقبلة .
واضاف : نحن الحزب الوطنى حاملى لواء التغيير فى مصر بلا نهاية ومستمرون فى عمليات التغيير .. كل فى توقيته المحدد وحسب ظروف وطبيعة كل مرحلة .. وبعمل تنظيمى فى الشارع وإيمان جاد بضرورة تحقيق امانى هذا الوطن.
وقال : لقد نسى البعض أو تناسى ان الحزب الوطنى هو من اطلق عملية التغيير فى مصر بإنتخابات رئاسية تنافسية لاول مرة فى التاريخ المصرى وبتعديلات دستورية غير مسبوقة حققت افضل دستور بالنسبة للمقومات الاساسية للمجتمع، ولن يسطو احداً على فكرنا ولن نسمح بذلك .
واكد الشريف اهمية حسن اختيار مرشحى الحزب لإنتخابات مجلسى الشورى والشعب المقبلة، وقال: لن تكون هناك مجاملة ولا تنظيم حزبى موازى لمرشح ولا خروج على الإلتزام الحزبى ولن نسمح بذلك .
واشار الشريف الى ان الحزب سيخوض الإنتخابات المقبلة بكل الثقة طبقاً للنظام الفردى القائم، وقال ان قواعد الحزب كلها قالت ان نظام الإنتخاب الامثل فى هذه المرحلة هو النظام الفردى .. خاصة وان الاحزاب الاخرى غير جاهزة حاليا لخوض الإنتخابات بالقوائم .
وشدد الشريف على اهمية البعد الثقافى لعمليات التغيير والتجديد والتطوير القائمة فى المجتمع مشيراً الى اعتزام الحزب انشاء لجنة خاصة بالعمل الثقافى للتعامل مع مجتمع تغير بالفعل .. وقال ان ثقافة التغيير تحتاج الى رؤى جديدة ومتعددة فى التعامل مع القضايا، فالديقراطية تحتاج الى ثقافة ديمقراطية ، والتعددية تحتاج الى ثقافة تعمق التعددية، والإقتصاد الحر يحتاج الى ثقافة تدعمه ، وكذلك اللامركزية فى الحكم المحلى .
واضاف : لقد انطلقت شرارة وعمليات التغيير فى المجتمع من الحزب وقائده الرئيس مبارك .. ومجلسه الاعلى للسياسات الذى اصبح بوتقه تنصهر فيها كل الافكار بمستوياتها الإستراتيجية والسياسية والتنفيذية، الوضع الذى انعكس فى سياسات تحولت الى واقع .
وقال : نؤمن فى الحزب بأن مصر هى مجتمع الوسطية وليس التطرف او اليمين ونسعى للتغيير وإدارته وتحمل فاتورته وتكلفته ، داعيا كوادر وقيادات الحزب الى تأهيل المجتمع بالثقافة الجديدة وهو يخوض الإنتخابات المقبلة .
واضاف : لن نكون سلبيين إزاء محاولات بعض القوى غير الشرعية السيطرة على النقابات وغيرها .. نتمسك بمبدأنا برفع الايدى عن النقابات، لكن اذا كانت ستسقط فى ايدى هذه القوى لن نكون سلبيين، مشيراً فى ذلك الى انتخابات نقابتى المحامين والصحفيين الاخيرة والى التعاون الوثيق بين كل الاطراف من المؤسسات القومية والخاصة فى الحفاظ على هوية وطبيعة هذه النقابات القومية وغير الحزبية.
وتطرق الشريف الى ما تثيره بعض الصحف والفضائيات حول ترشيح شخصيات لإنتخابات الرئاسة المقبلة .. وقال : من تنطبق عليه الشروط الدستورية فأهلا وسهلا .. لا نهاجم احداً او اشخاص او افراد إنما نتحدث عن الاصول الدستورية المرعية مؤكداً ان الدستور سياج حماية الوطن من المغامرين ممن يريدون من الخارج السطو عليه، فالموضوع اكبر بكثير من مجرد مرشحين، واضاف : لا املك حق تقييم شخص او اخر بل اتحدث عن قواعد .
واكد الشريف من جديد ان الامن القومى المصرى حق مصري اصيل وان مصر الدولة لها كامل الحق فى الحفاظ على امنها واستقرارها وحدودها ومواطنيها وهذا موقف نعلنه بوضوح ونرفض كل المزايدات بشانها .
وقال : نظل نساند القضية الفلسطينية حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة فى الضفة الغربية وقطاع غزه وعاصمتها القدس الشريف ، ونعمل بجهد صادق من اجل قيام حكومة وفاق وطنى فلسطينى تصون وحدة الفلسطيين وحقوقهم الوطنية المشروعة

ضع بريدك الالكترونى ليصلك اخر خبر

Delivered by FeedBurner

السيد جمال مبارك أمين السياسات والأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر ومؤسس جمعية شباب المستقبل التى يطمح من خلالها تكوين جيل من شباب على مستوى عالى من الخبره العلميه والثقافيه التى تؤهله بما يتناسب مع متطلبات العمل الحاليه للنهوض بالمجتمع والحصول على حياه افضل يتولى السيد جمال مبارك موقعين مهمين في الحزب الحاكم وهما: الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي وأمين السياسات ويعزى إلى أمانة السياسات العديد من التعديلات والتغييرات التي يشهدها الحزب والنظام السياسي بمصر درس جمال في المرحلة الإبتدائية بمدرسة مسز وودلى الإبتدائية بمصر الجديدة بالقاهرة ثم انتقل إلى مدرسة سان جورج الإعدادية والثانوية، وحصل على شهادة الثانوية الإنجليزية في العام 1980، ثم تخرج من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مجال الأعمال وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من نفس الجامعة. بدأ بالعمل ببنك أوف أمريكا فرع القاهرة، ثم انتقل إلى فرع لندن حتى وصل إلى منصب مدير الفرع، وهو يعمل بصفة عامة في مجال الإستثمار البنكي. وقد حصل جمال على عضوية الروتاري الفخرية في مايو 2001

كلمة السيد / جمال مبارك

مستقبل مصر التحدي كبير والمسئولية هي مسئولية الجميع . نحن نعيش في عالم جديد يحكمه العلم والمعرفة. نعيش في عالم جديد قوامه قوى بشرية متعلمة، مدربة وفعالة. نعيش في عالم جديد أصبحت فيه المعايير كلها عالمية ، في التعليم في التدريب ، في الاقتصاد ، بل في كل نواحي الحياة . لدينا في مصر ، وعن حق قوى بشرية متعلمة هائلة ، لدينا في مصر طاقة شبابية كبيرة. فقوة مجتمعنا من قوة شبابنا ، من تعليمه وتدريبه على آليات العصر وأساسياته تقدمنا الاقتصادي بل والاجتماعي والسياسي ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على الارتقاء بهذه القوة البشرية الشبابية ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على إتاحة الفرصة لهم للتدريب المتميز الذي يؤهلهم للحياة العملية المعاصرة ، يتوقف كثيراً على مدى قدرتنا على زيادة ثقته بنفسه وإعطاؤه الأمل في المستقبل .فلنعمل معاً جميعاَ من أجل غداً أفضل ، من أجل جيل المستقبل.

Gamal Mubarak supporters for the crossing to the future

تقرير الأمين العام المساعد وأمين السياسات - المؤتمر العام التاسع